عرابة : قرية مأهولة من العصر البيزنطي

مصدر الصورة: http://al-moltaqa.yoo7.com/t496-topic

تقع قرية عرابة على الاطراف الشمالية لمدينة نابلس على بعد خمس كيلومترات من شرقي ساحل البحر الابيض المتوسط وترتبط بكل من جنين ونابلس، وتتسم عرابة باهمية استراتيجية كونها مأهولة منذ العصر البيزنطي، فهي تشرف على سهول عرابة ومرج ابن عامر، التي كانت يوم من الايام تعد من المسارات التجارية الحيوية. لقد كانت هذه القرية موطئ قدم عائلة عبد الهادي، وبالتالي كانت موقع قصور الاخوين عبد القادر وحسين عبد الهادي، وقد هيمن الحكام الاقطاعيون من هذه العائلة على المنطقة واقاموا تحالفات استراتيجية مع المصريين والاوروبيين وسيطروا على مساحات شاسعة من الاراضي، لقد سادت الصراعات على النفوذ بين الشيوخ في فلسطين في العهد العثماني ولم تسلم عائلة عبد الهادي من هذه الصراعات، اذ دخلوا في حروب مع الحكام المتنفذين من عائلتي جرار وطوقان، وفي عام 1831، وبعد ان نجح ابراهيم باشا في تدمير قلعة جرار في صانور، تحالفت عائلة عبد الهادي معه، ومع توسع ثروة العائلة، انتقل جزء منها الى نابلس للاستثمار في صناعة صابون زيت الزيتون، وامكن لعائلة جرار الانتقام عام 1859، عندما قام العثمانيون بدعم من عائلتي جرار وطوقان باقتحام قرية عرابة وتدميرها، وهدم اجزاء من قصورها.

يذكر سكان قرية عرابة اسطورة مرعبة عن قصر الشيخ عبد القادر، والذي لم يسبق لهم ان رأوه لخوفهم الشديد من زيارته.. اضغط هنا لقراءة الأسطورة. 

شاهد الفيديو عن قرية عرابة  :