ترفيديا: الأرض الفلسطينية المخلصة

منطقة تاريخية تعد من المشاهد التراثية و الإرث الحضارية الفلسطينيتعود التسمية الي الاتينية و التي تعني الارض المخلصة، أطلق الرومان الاسم على هذا الواد الضيق الذي ينساب بين جبلين و يتميز بوجود أشجار الزيتون الروماني القديم الذي يعود تاريخة الى آلاف السنين.  بالإضافة الي أشجار التين و الخوخ و اللوز و المشمش و العنب و الصنوبر و البلوط والكينا و الأعشاب البرية كالزعتر و الميرامية و غيرهايمتاز الواد بطبيعة خلابة مليئة بالمنحوتات الصخرية، السلاسل الحجرية ، ابار المياه، الحياة البرية، الاثار و القصور الزراعية "المناطير" التي تمثل حقبة تاريخية مهمة من حياة المجتمع الفلسطيني .حول ترفيديا العديد من الاثار الدارسة و الظاهر وجود قرية رومانية تقوم على خرب عريقة في القدم بالإضافة الي عين ماء كانت مياهها عذبة و نقية و صافية، هذه الارض احبها اجيال بذلت الجهد في زرعها و أحياءها.  ما يميز ترفيديا بأنها ارتبطت بالتاريخ و بحق الفلسطيني بالدفاع عن أرضة لانها جزء من الموروث الثقافي و التاريخي الفلسطيني الذي يتعرض بشتا الوسائل للزوال و الاندثار.
ندعوكم لزيارة الارض الفلسطينية المخلصة ترفيديا في زيارة عبر القرون للتعرف على المكنون التاريخي الثقافي و التراثي الفلسطيني الأصيل.
لزيارة ترفيديا يرجى التواصل مع مبنى دار زهران التراثي برام الله