طبيعتنا: متعة و استكشاف

تعتبر المحميات الطبيعية في فلسطين احدى اهم مكونات عناصر التراث الطبيعي ضمن جملة مكونات ثقافية و اجتماعية يتميز بها المجتمع الفلسطيني و تشكل اهم عناصر هويته الحضارية و التي تنطلق من تنوع تزخر به البيئة الفلسطينية الطبيعية و الثقافية، بذلك فإن سلطة جودة البيئة و في سعيها مع الشركاء من مؤسسات رسمية ووطنية ومجتمعية من أجل تحقيق رؤية القطاع البيئي في بيئة فلسطينية محمية و مصانة و آمنة تحقق الاستدامة للموارد الطبيعية لما يلبي حاجة المجتمع الفلسطيني الحالية و يضمن الحقوق للأجيال القادمة في ظل السيادة الفلسطينية المستقلة فإنها تضع على رأس أولوياتها الاستراتيجية حفظ و استدامة المحميات الطبيعية باعتبارها حاضنة لنظم التنوع الحيوي ليس فقط على المستوى الوطني بل وعلى المستوى الإقليمي و العالمي.

ان استقرار النظم البيئية بمكوناتها الطبيعة لما يشمله من تنوع حيوي وعناصر التراث الطبيعي والثقافي يعتبر مورد أساسي من الموارد الوطنية الفلسطينية وتنطوي على قيم بالغة الأهمية لتوفير العوامل الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة التي لا يمكن تحقيقها الا بالاعتماد على التوازن الطبيعي للبيئة الفلسطينية والتي تشكل المحميات الطبيعية الركن الأساسي بالحفاظ عليه واستدامته وتحقيق هذا التوازن.

تؤكد سلطة جودة البيئة ان هذا الجهد الوطني لدولة فلسطين يرتبط بالجهد الدولي لحفظ و حماية التنوع الحيوي ووقف التدهور في النظم البيئية على الصعيد العالمي و تعمل جاهدة لحماية النظم البيئية في دولة فلسطين التي تشهد تدهور متسارع نتيجة للضغوط المتزايدة في الزيادة السكانية و ما تطلبه من بنى تحتية ومتطلبات يومية وغذاء وما ينتج عن ذلك من مخلفات وكذلك استخدام المواد الكيماوية بكثافة من مبيدات وملوثات، بالإضافة الى الممارسات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في السيطرة على المحميات و الاستغلال الجائر لعناصر التنوع الحيوي من خلال الصيد البري و البحري وقطع الأشجار وقطف النباتات البرية و حصادها.

وعليه فإن سلطة جودة البيئة تقدم هذا الكتيب ليشكل دليل للمواطن والمؤسسات والزائرين يسترشد به للتعرف على المحميات الطبيعية في فلسطين وارتباطها التاريخي بثقافة الشعب الفلسطيني الامر الذي يستحق القائمين عليه الشكر والثناء سواء كانوا من طواقم سلطة جودة البيئة و بشكل خاص من مؤسسة هانس زايدل الالمانية Hanns Seidel Foundation  والاتحاد الأوروبي EU.

رابط تنزيل الكتيب: اضغط هنا