الذعرة البيضاء

Motacilla Alba

White Wagtail

© All rights reserved by www.mahmiyat.ps

الحالة: شائع جدا

الذعرة البيضاء او الكركزان تنتمي الى عائلة التمرة و رتبة العصفوريات. حجمها من 16-19 سم ووزنها من 16 -26 غرام . الذعرة البيضاء لديها بُنية طويلة ونحيلة مع الوان متناقضة من الأبيض و الأسود. الكبار منها لديها تاج اسودا اضافة الى الرقبة والمؤخرة، في حين أن الوجه والجبين ابيض. ذيلها طويل وأسود مع أطراف بيضاء. ظهرها والأجنحة العليا رمادية والبطن والجوانب بيضاء اللون. الذعرة تسير على الأقدام بحيوية مع رأس متمايل ويتزامن أحيانا مع الحركة الأفقية الثابتة للذيل. في بعض الأحيان تنطلق في مطاردة الحشرات، ثم تتوقف فجأة لتهز ذيلها في حركات طويلة وسريعة. اثناء الطيران لديها حركة تشبه الموج وتعطي صوتا واحدا مع كل حركة موجية. الذعرة البيضاء تعتبر "حاكم الأرصفة" في المدن والأماكن المأهولة ولكن عندما يقترب منها الأنسان تلوذ بالفرار.

تصل الذعرات مع بداية تشرين الاول بعد هجرة طويلة. مع تزايد اعدادها تسكن جميع المواقع المفتوحة وتعتبر من علامات فصل الشتاء في هذه المنطقة. والذعرة تفضل التواجد بالقرب من الماء مثل ضفاف الأنهار، ولكن قد تتكيف على العيش جنبا إلى جنب مع الأنسان. ويمكن العثور عليها في جميع المناطق المفتوحة مثل ملاعب كرة القدم والحدائق العامة والطرق والأرصفة. في هذه المناطق تعيش الذعرات بشكل زوجي او فردي في مناطق خاصة ويدافعون عن مناطقهم بشراسه. ويمكن أن تتزاوج مع هؤلاء الأزواج ولكن هذه ليست ازواجا في مجال التكاثر. بدلا من النوم في منطقتها فإنها تتدفق الى مواقع "ما قبل النوم" التقليدية قبل غروب الشمس حيث تبحث عن الغذاء. عند غروب الشمس تطير إلى مواقع المبيت مثل الأشجار الكبيرة، أو الأسقف الكبيرة مثل قن للدجاج أو المصانع حيث يرافق نومها الكثير من الأصوات والضجيج حتى يجد الجميع مكانه. قبل نصف ساعة من شروق الشمس وبشكل مفاجئ، فإن جميع الذعرات تطير إلى أراضيها او الى مناطق الصيد الخاصة بها. الذعرة البيضاء تتكاثر بالقرب من مواقع الماء مثل ضفاف الأنهار والبرك السمكية والخزانات. انها تحتضن 4-7 بيضات في أماكن مخفية مثل الشقوق و بين الحجارة.

الذعرة البيضاء تتواجد و بشكل شائع في معظم أنحاء منطقة القطب الشمالي، بما في ذلك أوروبا ووسط وشمال آسيا، شمال الهند وغرب ألاسكا. التي تعيش في الشمال تهاجر لكن التي تعيش في الجنوب تكون ثابتة. أما التي تعيش في اوروبا فقد انخفضت اعدادها ولكن ليس إلى الحد الذي تعتبر فيه مهددة بالانقراض. حدثت تغييرات في المناطق المفضلة الخاصة بها وجرى تدميرها والتي هي الأسباب الرئيسية لانخفاض اعدادها حاليا أما في الماضي تأثر وجودها بسبب استخدام الانسان للمبيدات الحشرية و بشكل مكثف .

حاله الحماية الدولية: غير مهدد

حاله الحماية الاقليمية: غير مهدد

مكان التواجد المحلي : محمية بيتللو و ام التوت و وادي اقف